الرئيسية » العناية بالبشرة » زبدة المانجو للبشرة: الفوائد والاستخدامات

زبدة المانجو للبشرة: الفوائد والاستخدامات

    زبدة المانجو للبشرة: الفوائد والاستخدامات

    أثبتت المانجو فعاليتها في تهدئة البشرة المتهيجة وتقليل أعراض الأكزيما والصدفية . اما الان يتم استخدام المانجو في الكريمات ومرطبات الشفاه التجاريه.

    بذور المانجو هي المصدر الأساسي للعناصر الغذائية اللازمة لبشرتك. عندما يتم استخلاص محتويات البذور لتكوين زبدة كريمية ، يمكن استخدامها على بشرتك وشعرك لإضفاء الرطوبة واللمعان عليها.

    هل تعلم أن المانجو كانت تستخدم تقليديا كجزء من الأدوية لتسريع عملية التئام الجروح؟ تم اكتشاف أن المانجو يمكن أن تساعد أيضًا بشكل كبير في دعم صحة بشرتك. تابع القراءة لمعرفة المزيد.

    ما هي زبدة المانجو؟

    إنها دهون مشتقة من بذور المانجو. ومن المعروف أيضا باسم زبدة نواة المانجو. عادة ما تكون شبه صلبة في شكلها عند تخزينها في درجات حرارة باردة ولكنها تذوب عادة عندما تلامس الجلد.

    يمتلك خصائص ترطيب ممتازة تساهم في تغذية بشرتك والحفاظ عليها بصحة جيدة.

    فوائد استخدام زبدة المانجو

    زبدة المانجو مليئة بمضادات الأكسدة وتعمل كمطريات لتنعيم البشرة. هذا يجعله مكونًا رائعًا للبشرة.

    1. يزيل الحكة وجفاف الجلد

    زبدة المانجو فعالة في منع الالتهابات والحكة الناتجة عن جفاف الجلد. إنه مصدر ممتاز للدهون الثلاثية (شكل من أشكال الجلسرين).

    هي أحماض دهنية تعمل كمطريات لتنعيم البشرة ومنعها من الشعور بالجفاف والحكة. كما أنه يحتوي على فيتامين سي المفيد لبشرتك من نواحٍ عديدة.

    2. يحمي من الأشعة فوق البنفسجية

    تلامس زبدة المانجو الأكسجين وتنتج حمض الساليسيليك. حمض الساليسيليك مقشر ممتاز يعمل عن طريق تليين بروتين معين في الجلد يسمى الكيراتين. يساعد هذا في إزالة الطبقة العليا من الجلد التي أصبحت متقشرة وحكة وجافة .

    كما أنه يستخدم على نطاق واسع لعلاج أعراض الإكزيما والصدفية وأمراض الجلد الجافة الأخرى.

    3. زبده المانجو للتجاعيد

    وفقًا لبعض الدراسات ، تحتوي زبدة المانجو على مضادات الأكسدة مثل فيتامين سي الذي يحارب الجذور الحرة في بشرتك.

    ايهما افضل زبدة المانجو او زبدة الشيا

    تُستخرج زبدة الشيا من جوز أشجار الشيا. يتم استخدامه في منتجات مختلفة للبشرة والشعر. يحتوي على فيتامينات أ ، هـ ، و التي تساهم في صحة الجلد والشعر. يستخدم لترطيب البشرة وتجديد شبابها.

    فيما يلي الاختلافات الرئيسية بين زبدة المانجو وزبدة الشيا. من الصعب معرفة أيهما أفضل ويعتمد بشكل أساسي على نوع بشرتك وتفضيلك الشخصي.

    1. زبدة المانجو لها نقطة انصهار منخفضة

    تحتوي زبدة المانجو وزبدة الشيا على نفس الكمية من الأحماض الدهنية ولكن بنسب مختلفة. تحتوي زبدة المانجو على كمية أعلى من حمض الأوليك الذي يميل إلى الذوبان بسهولة. تستغرق زبدة الشيا وقتًا أطول لتذوب في يديك.

    2. اختلاف في الرائحة

    يتوقع الناس عادة أن يكون لزبدة المانجو رائحة حلوة. ومع ذلك ، فهو مشتق من البذور وليس له رائحة. زبدة الشيا لها رائحة مدخنة قد لا تكون لطيفة ولكنها لا تبقى لفترة طويلة.

    3. المظهر

    زبدة المانجو كريمية الملمس وذات لون أبيض.

    زبدة الشيا لونها بيج طبيعي ما لم تتم معالجتها.

    تشمل الاختلافات الأخرى ما يلي:

    مستمدة من

    بذور المانجو

    شجرة الشيا

    ترطيب

    ترطيب مكثف مع حماية من الأشعة فوق البنفسجية

    ترطيب مكثف

    مزج مع زيوت أخرى

    يمتزج جيدًا مع الزيوت

    يمتزج جيدًا مع الزيوت

    مدة الصلاحية

    4-6 شهور

    11-12 شهرًا

    العناية بالبشرة

     

    • يرطب البشرة
    • يساعد في علاج ندبات حب الشباب والتجاعيد وعلامات التمدد
    • يساعد في علاج أعراض الأكزيما والصدفية
    • ينظف البشرة

     

     

    • يرطب البشرة
    • يساعد في علاج ندبات حب الشباب وعلامات التمدد
    • يحمي الخلايا من الأضرار البيئية
    • يقلل من تلف الجلد الناتج عن الأشعة فوق البنفسجية

     

    مستعمل في

    زبدة ، بلسم شفاه ، وكريمات

    زبدة ، بلسم شفاه ، وكريمات

    العناصر الغذائية

    الدهون والفيتامينات أ ، سي ، E

    الدهون والفيتامينات أ ، E ، و

    من يجب أن يستخدم زبدة المانجو؟

    تعتبر زبدة المانجو علاجًا فعالًا لحالات البشرة الجافة مثل الأكزيما والصدفية. كما أنه يوفر حماية للبشرة نظرًا لقدرته على إنتاج المطريات إذا كنت تعاني من أي من هذه الحالات ، يمكنك استخدام زبدة المانجو لتهدئة بشرتك لأنها تساعد بشكل فعال في تخفيف الحكة والتقشر.

    إذا كانت بشرتك دهنية ، فقد تشعر أنها دهنية للغاية. يمكنك استخدامه بكميات أقل إذا كانت بشرتك دهنية.

    زبدة المانجو لا تسبب انسداد المسام ، مما يعني أنها لن تسد المسام. إذا كانت بشرتك معرضة لحب الشباب ، يمكنك استخدام هذه الزبدة أيضًا للحفاظ على رطوبة بشرتك .

    متى يجب استخدام زبدة المانجو؟

    زبدة المانجو لا تسد المسام ويمكن استخدامها من قبل أي نوع من أنواع البشرة. نظرًا لخصائصه شديدة الترطيب والتغذية ، يمكنك استخدامه متى احتاجت بشرتك إلى ترطيب للحفاظ على نعومتها وصحتها.

    ما الذي يمكنك مزجه مع زبدة المانجو؟

    يمكنك خلط زبدة المانجو مع زيت ناقل من اختيارك. يمكن أن تؤدي إضافة بضع قطرات من الزيت العطري الذي يناسب بشرتك إلى علاج العديد من مشاكل البشرة بشكل فعال.

    طريقة صناعه زبدة المانجو للبشرة في المنزل

    ماذا تحتاج:

    • زبدة غير مملحة (1 كوب)
    • مانجو (1 كوب)
    • غلاف بلاستيكي
    • الخلاط
    • زيت ناقل (اختياري)
    • زيت أساسي (اختياري)

    نقطع ثمرة مانجو واستخرج الجزء الصالح للأكل. يمكنك استخدام الخلاط لخلط الزبدة مع المانجو. انقل الزبدة إلى وعاء. قم بتخزينه في الثلاجة لمدة لا تزيد عن أسبوعين.

    تميل زبدة المانجو إلى التكتل معًا. يمكنك استخدامه مع أنواع أخرى من الزبدة أو الزيوت للحصول على قوام كريمي أكثر نعومة.

    يمكنك أيضًا إضافة زيت ناقل من اختيارك إلى الزبدة. هذا سيجعل بشرتك أكثر نعومة لأن الزيوت تعمل كمطريات لبشرتك. ستجعل الزبدة أكثر فعالية في تلطيف تهيج البشرة وغيرها من المشكلات.

    بالإضافة إلى ذلك ، يمكنك إضافة بعض قطرات من الزيت العطري إلى الخليط. إذا كانت بشرتك جافة أو حساسة ، لا تضيفي الزيت الذي قد يسبب الحساسية. لتجنب ذلك ، يجب إجراء اختبار البقعة قبل إضافة أي شيء آخر إلى الزبدة.

    كم مرة يجب عليك استخدام زبدة المانجو؟

    يمكن استخدام زبدة المانجو مرتين يوميًا على بشرتك لترطيبها. إذا كانت بشرتك دهنية ، يمكنك استخدامها بكميات أقل لمنع بشرتك من الشعور بالدهون.

    للحصول على أفضل النتائج ، ضعي زبدة المانجو عندما تكون بشرتك رطبة قليلاً بعد الاستحمام ، للسماح لها بالتسرب عبر بشرتك جيدًا.

    الخلاصه :

    تُشتق زبدة المانجو من بذور الفاكهة وتعمل بشكل أساسي عن طريق ترطيب البشرة. يعتبر علاجًا آمنًا وفعالًا لحالات البشرة الجافة مثل الأكزيما والصدفية.

    يمكنك أيضًا صنع زبدة المانجو الخاصة بك في المنزل باستخدام الزبدة غير المملحة وخلطها مع لب المانجو طازج . تذكر أن إضافة زيت أساسي أو زيت ناقل سيحسن نسيج وفعالية الزبدة.

    هل كان المقال مفيد ؟