التخلص من التوتر

لماذا من الضروري التخلص من التوتر؟

التوتر هو واقع علينا جميعًا أن نتعايش معه.  ومن الضروري التخلص من التوتر فربما لاحظت أن مستويات التوتر قد وصلت إلى أعلى مستوياتها على الإطلاق منذ أن ضرب الوباء. هذا هو الوقت الذي بدأت فيه الأمور تتدهور وبدأنا نفقد السيطرة على جوانب مختلفة من حياتنا بما في ذلك الصحة والمالية والعلاقات الشخصية.

لحسن الحظ ، تُبذل جهود جادة على جميع المنصات لمساعدة الأشخاص على التعامل مع التوتر، من خلال التأكيد على الحاجة إلى تعزيز الصحة النفسية. لهذا السبب سنتحدث في هذا المقال عن التوتر والآثار الجسدية للتوتر وكيف يمكنك التخفيف من هذا الشعور غير السار.

ما هو الضغط النفسي؟

الضغط النفسي هو رد فعل طبيعي لعقلك وجسمك لأي حدث / تجربة صعبة . الضغط النفسي ليس مجرد إجهاد نفسي. عندما تواجه موقفًا غير مواتٍ ، تنطلق أجراس الإنذار داخل جسمك وتعود إلى معركته البدائية أو غريزة الطيران من خلال آلية معقدة.

يحدث هذا عندما تبدأ الغدد الكظرية في إنتاج الهرمونات – الأدرينالين والكورتيزول. الكورتيزول مفيد في مساعدتك على الاستجابة للخطر عن طريق قمع تلك الوظائف الجسدية غير الضرورية في استجابة القتال أو الطيران ، مثل الجهاز الهضمي والجهاز التناسلي. لكن هذه الهرمونات يجهزك عن طريق زيادة مستويات الجلوكوز في الدم للحصول على الطاقة ، ويمكن الشعور بنبض القلب والتنفس بشكل أسرع.

كل هذه الوظائف لهرمونات التوتر كانت حاسمة خلال العملية التطورية لأنها أبقت البشر الأوائل على قيد الحياة. بمجرد زوال التهديد ، تنخفض مستويات الكورتيزول ويعيد الجسم ضبط نفسه وتعود جميع الأنظمة إلى وظائفها الطبيعية.

ومع ذلك ، هذا ليس هو الحال اليوم. ظروفنا تبقينا في حالة توتر دائمة. سواء كان الخوف من فقدان وظيفتك أو صحتك أو أحبائك ، فنحن دائمًا في حالة من القلق.

لكنك لست وحدك وهناك طرق يمكنك من خلالها التحكم في توترك. لكن قبل الخوض في ذلك ، نحتاج إلى التعرف على الآثار الجانبية للتوتر.

ما هي آثار الضغط على الجسم؟

الآثار الجانبية للتوتر عاطفية وجسدية. بمجرد تحديد آثار التوتر على الجسم ، ستكون أفضل استعدادًا لاتخاذ إجراءات ضد التوتر.

  1. الأعراض العاطفية للتوتر:
  • إحباط
  • قلق
  • نكد
  • التهيج
  • اشعر بالارهاق
  • ارهاق عاطفي
  • الشعور بالغربة
  • احترام الذات متدني
  • الحزن المستمر أو الاكتئاب
  • عدم القدرة على الاسترخاء أو تهدئة العقل
  • الأرق
  1. الأعراض الجسدية لـ ضغط عصبى يمكن رؤيتها على النحو التالي:
  • الخمول والتعب
  • عسر الهضم
  • ألم عضلي
  • صداع الراس
  • إسهال
  • صعوبة في التنفس
  • ضعف المناعة ، حالات نزلات البرد المتكررة
  • تسارع ضربات القلب ومعدل النبض
  • التعرق المستمر
  • فم جاف
  • اليدين والقدمين تفوح منه رائحة العرق
  • شعور بثقل في الصدر ،
  • زيادة أو نقصان النوم
  1. قد تظهر الأعراض المعرفية للتوتر على النحو التالي:
  • أفكار سريعة لا يمكن السيطرة عليها
  • تفكير متشائم
  • تخشى دائما أن يتحقق الأسوأ
  • حكم ضعيف
  • الالتباس
  • عدم القدرة على التركيز
  1. قد تكون الأعراض السلوكية للتوتر:
  • تفقد الصبر مع الناس من حولك
  • تجنب تحمل المسؤوليات
  • الأكل بسبب التوتر أو فقدان الشهية
  • قضم الأظافر
  • التململ المستمر
  • زيادة الاعتماد على الكحول
  • لا تريد إنهاء مهامك

ماذا يحدث إذا لم يتم السيطرة على آثار التوتر على الجسم؟

التأثيرات طويلة المدى للضغط على الجسم يمكن أن يكون العقل خطيرًا جدًا وسيؤثر على جوانب مختلفة من صحتك:

  1. الأمراض النفسية مثل الاكتئاب واضطرابات الشخصية.
  2. زيادة خطر الإصابة بأمراض القلب – قلة النوم وارتفاع ضغط الدم المستمر يضران الشرايين ولا يستطيعان إمداد القلب بالدم الكافي. هذا يزيد من مخاطر أ نوبة قلبية.
  3. السمنة – يؤدي تناول التوتر وعدم الرغبة في ممارسة الرياضة إلى زيادة الوزن بسرعة. تزيد السمنة من مخاطر الإصابة بأمراض القلب والشرايين ومرض السكري من النوع 2 والربو واضطرابات المفاصل.
  4. الدورة الشهرية غير منتظمة لأن الكورتيزول يؤثر على دورة الاستروجين والبروجسترون التي تنظم الدورة الشهرية.
  5. الضعف الجنسي واضطراب الانتصاب ومشاكل الخصوبة.
  6. مشاكل الجهاز الهضمي مثل التهاب المعدة والقرحة ومشاكل الحموضة.
  7. مشاكل الجلد والشعر.

كيف يمكنك التخلص من التوتر؟

التوتر أمر لا مفر منه ، لا يمكنك الهروب منه. لكن الخبر السار هو أن هناك طرقًا يمكنك من خلالها كبح التوتر. سيبدو الأمر صعبًا في البداية ولكن بالإصرار يمكنك فعل ذلك! فيما يلي بعض الاستراتيجيات:

  • ممارسة التأمل يوميا ، تأمل واليقظة تعلمك تهدئة العقل والسيطرة على أفكارك. انضم إلى استوديو التأمل للحصول على إرشادات الخبراء.
  • مارس اليوجا والبرانايام. التركيز الذي تتطلبه ممارسة اليوجا يريح عقلك.
  • مارس تمارين لكامل الجسم مثل الركض أو المشي السريع أو السباحة أو نط الحبل أو قفز القرفصاء. يمكن لهذه التمارين أن تفرز الإندورفين أو الهرمونات السعيدة.
  • إذا كنت مدمنًا على القهوة ، فقد حان الوقت لتقليل تناول الكافيين. ما يصل إلى 400 ملغ من القهوة حد يومي آمن.
  • اختر إزالة السموم من وسائل التواصل الاجتماعي. يمكن أن يؤدي التصيد عبر الإنترنت والقلق بشأن أداء منشوراتك على وسائل التواصل الاجتماعي وعدد الإعجابات والتعليقات إلى زيادة مستويات القلق لديك بشدة.
  • تجنب التحفيز الذهني قبل النوم. لا توجد وسائط اجتماعية أو أخبار أو أفلام في السرير. اقرأ كتابًا أو قم بتشغيل موسيقى هادئة قبل النوم.
  • احتفظ بدفتر يوميات عن مشاعرك وعواطفك. الكتابة طريقة رائعة للتنفيس عن المشاعر غير السارة.
  • حاول التواصل مع العائلة والأصدقاء الذين يتفهمونك ويتعاطفون معك.
  • استهلك محتوى يجعلك سعيدًا ، سواء كان ذلك كتبًا أو أفلامًا أو مجلات أو مقاطع فيديو على مواقع التواصل الاجتماعي.
  • بعض الأطعمة مثل الشوكولاتة الداكنة والمكسرات والزبادي والأسماك الدهنية والبيض والكركم وبذور اليقطين تعمل على تخفيف التوتر.
  • إذا كنت تعتقد أن ضغوطك بدأت تخرج عن السيطرة ، ففكر في طلب مساعدة معالج. يمكنهم إرشادك بشكل أفضل.

ننصحك بقراءة – 6 علاجات منزلية للقلق والتوتر

الخلاصة

  • التوتر هو طريقة جسدك في الاستجابة للخطر والمواقف غير المواتية.
  • حتى إذا كنت لا تستطيع تجنب التوتر ، يمكنك تعلم كيفية التحكم فيه.
  • يمكن أن يؤدي التوتر غير المنضبط إلى مضاعفات صحية خطيرة.
  • تزيد وسائل التواصل الاجتماعي من مستويات التوتر.
  • مع اليوجا والتأمل والتمرين ، يمكنك أن تتعلم أن تكون أكثر هدوءًا وتكوينًا وتتحكم في عواطفك.
  • يساعد اتباع نظام غذائي صحي وترطيب جيد وروتين يومي يتم إدارته جيدًا على تخفيف التوتر.
  • التدخين يمكن في الواقع زيادة التوتر.

استنتاج

إن إدراكك للتوتر وآثاره على الجسم ومخاطر التوتر طويلة المدى يمكن أن تساعدك على عيش حياة كاملة. سواء كان ذلك لك أو لأحبائك ، ابق متيقظًا لعلامات التوتر حتى تتمكن من اتخاذ الإجراء الصحيح في الوقت المناسب. يمكن أن تساعدك استشارة معالج نفسي أو طبيب نفسي بطريقة سحرية. هذا يمكن أن ينقذ الأرواح حرفيا.

هل كان المقال مفيد ؟