الإجهاد لدى النساء

كيف يمكن التحكم بالتوتر لدى النساء

التوتر أو الإجهاد لدى النساء يمكن أن يؤثر على جميع جوانب حياتهم، بما في ذلك عواطفك وسلوكياتك وقدرتك على التفكير وصحتك الجسدية. على ما يبدو ، يتعامل الناس مع التوتر بشكل مختلف. 

يُعتقد أن النساء يواجهن المواقف وجهاً لوجه. يُعتقد أن هذا يتم بواسطة الأوكسيتوسين ، وهو هرمون مضاد للتوتر ينتج أكثر في الإناث مقارنة بالذكور ، وبالتالي يساعدهن في إدارة التوتر بلباقة.

كيف يمكن إدارة التوتر لدى النساء

يظهر الإجهاد عادة آثاره على السلوك ويمكن رصده بسهولة مع تغيرات في الشهية ، وتجنب المسؤوليات ، وما إلى ذلك. ، والأرق ، وفقدان الرغبة الجنسية ، والعصبية ، واهتزاز اليدين والقدمين الباردة أو المتعرقة وأيضًا انضغاط الفك وطحن الأسنان. وهذا بدوره يمكن أن يؤدي إلى مشاكل الصحة العقلية ، مثل أنواع مختلفة من الاكتئاب والقلق واضطرابات الشخصية ، وأمراض القلب والأوعية الدموية ، بما في ذلك أمراض القلب ، وارتفاع ضغط الدم ، والنوبات القلبية ، والسكتة الدماغية ، والسمنة واضطرابات الأكل الأخرى ، ومشاكل الدورة الشهرية ، الضعف الجنسي ، مثل الضعف الجنسي وفقدان الرغبة الجنسية لدى كل من الرجال والنساء ، ومشاكل الجلد والشعر مثل حب الشباب والصدفية والأكزيما وفقدان الشعر الدائم ومشاكل الجهاز الهضمي مثل ارتجاع المريء والتهاب المعدة والتهاب القولون التقرحي.

في هذه الأوقات الحالية ، يعد التوتر جزءًا لا مفر منه من نمط حياتنا. لكن كل هذا يتوقف على كيفية إدارة ضغطك. إدارة التوتر والتعامل مع الضغوط شيء نحتاج جميعًا أن نتعلمه.

نصائح لإدارة التوتر للمرأة

  • خذي نفسا عميقا
  • اكتبيها: يساعدك الاحتفاظ بمفكرة أو مجرد كتابة الأشياء التي تشعر بالامتنان من أجلها على رؤية الجانب الإيجابي من الحياة ، يساعدك هذا في التعامل مع التوتر.
  • امنحي نفسك بعض الوقت: قد يكون هذا الاستماع إلى الموسيقى أو قراءة كتاب جيد أو الذهاب لمشاهدة فيلم.
  • تأملي: تشير الدراسات إلى أن التأمل يمكن أن يساعد في تقليل التوتر.
  • نم جيدا: يحتاج معظم البالغين من 7 إلى 9 ساعات من النوم كل ليلة ليشعروا بالراحة.
  • كلِ بطريقة مناسبة: بدل من تناول الكافيين أو الوجبات الخفيفة التي تحتوي على نسبة عالية من السكر والتي تنتج عنها دفعات من الطاقة تتلاشى بسرعة. بدلًا من ذلك ، تناول الأطعمة التي تحتوي على فيتامين ب ، مثل الموز والأسماك والأفوكادو والدجاج والخضروات ذات الأوراق الخضراء الداكنة. تشير الدراسات إلى أن فيتامينات ب تساعد في تخفيف التوتر عن طريق تنظيم الأعصاب وخلايا الدماغ.
  • تعرقي : يمكن للنشاط البدني أن يريح عضلاتك ويحسن مزاجك. النشاط البدني ز أيضًا في تخفيف أعراض الاكتئاب والقلق. يعزز مستويات المواد الكيميائية “التي تجعلك تشعر بالسعادة” في جسمك والتي تسمى الإندورفين وممارسة التمارين تساعد على تحسين مزاجك.
  • تجنبي الطرق غير الصحية للتحكم في التوتر: وهذا يشمل الافراط في تعاطي التدخين أو الإفراط في الأكل. قد تخلصط هذه العادات من التوتر بسرعة ، لكنها قد تزيد من مستويات التوتر لديك على المدى الطويل. حاول استبدالها بطرق صحية ، مثل قضاء الوقت مع الأصدقاء والعائلة أو ممارسة الرياضة أو البحث عن هواية جديدة.
  • كوني واثقة من نفسك: مجرد القدرة على التحدث إلى أحد أفراد الأسرة أو صديق حول مصدر التوتر قد يساعدك على الشعور بالتحسن. قد لا يساعدونك فقط في رؤية مشاكلك بطرق جديدة ولكن أيضًا يقترحون الحلول.
  • كن منظماً: ابدأ في إعداد قوائم المهام لمساعدتك في تنظيم عملك وحياتك المنزلية. حدد أولوياتك سواء في العمل أو في المنزل.
  • ساعدي الاخرين: يمكن أن يساعدك التطوع في مجتمعك على تكوين صداقات جديدة والشعور بالرضا عن مساعدة الآخرين.

إقرئي ايضاً : 8 فوائد الشيلاجيت للمرأة

قد تساعدك كل هذه الأنشطة على الاسترخاء. إذا وجدت نفسك تكافح لطلب المساعدة الطبية. تحدث إلى طبيبك الذي قد يقترح عليك الاستشارة أو يصف الأدوية ، مثل مضادات الاكتئاب أو مساعدات النوم. يمكن أن تكون علاقاتك مصدرًا لضغط كبير في حياتك اليومية ولا بأس من زيارة مستشار. يمكنك طلب المساعدة من

  • العلاج النفسي الفردي
  • دعم العلاج الجماعي
  • تدريب الاسترخاء

هل كان المقال مفيد ؟