1617741088 blog

الكتاب الورقي والكتاب الإلكتروني – ما الذي تفضله عيناك؟

اليوم أصبح كل شيء رقمياً – وكذلك الكتب! لا شك أن الكتب الإلكترونية أصبحت أكثر انتشاراً من الكتب الورقية التقليدية. ولكن ما هي الأنسب لعينيك؟ هل الكتاب الورقي والكتاب الإلكتروني ؟ دعونا نواجه الأمر، الكتب الإلكترونية مجانية وأرخص سعراً وملاءمة للقراءة في أي وقت وفي أي مكان! لكن ، هل تساءلت يومًا ما الذي تفضله عيناك؟

لأنه عندما تقرأ، تقوم عيناك بالعمل الشاق. لذلك، عليك أن تأخذ بعين الاعتبار صحة عينك قبل اختيار الكتب الإلكترونية أو الكتب المطبوعة.

الكتاب الورقي والكتاب الإلكتروني – تعرف ما هو الأفضل لعينيك ؟

نعم ، لقد خمنت ذلك بشكل صحيح! إنها الكتب المطبوعة! لماذا تسأل؟ كذلك لأنه – ألا تغضب عيناك عند قراءة الكتب الإلكترونية؟ أجهزة القراءة الإلكترونية وتطبيقات قراءة الهاتف المحمول بإضاءة خلفية. هذا يعني أنها تصدر دفقًا مستمرًا من الضوء عند القراءة. يمكن أن يتسبب هذا الضوء في تهيج عينيك مما يؤدي إلى احمرار العين وتورمها ودموعها

من الواضح أن الكتب المطبوعة لا تحتوي على إضاءة خلفية. يمكنك قراءتها للمدة التي تريدها دون أي مشاكل تهيج العين بسبب التعرض للضوء.

الكتاب الورقي والكتاب الإلكتروني - أونيلا
  • لا يوجد تأثير على ساعة جسمك

لا تستطيع النوم؟ يمكن أن يكون بسبب الكتاب الاليكترونى الخاص بك. تعرضك قراءة الكتب على هاتفك أو القارئ الإلكتروني للضوء الأزرق الذي تنبعث منه الأجهزة الإلكترونية مثل الهواتف الذكية ، مما يعطل إنتاج الميلاتونين (هرمون النوم) في الجسم. هرمون النوم هذا يجعلنا نشعر بالنعاس ويساعدنا على النوم عندما ننام في الليل.

يمكن أن تسبب كمية غير كافية من الميلاتونين اضطراب النوم وقد تؤدي إلى الأرق.

لا تحدث هذه المشكلة مع الكتب المطبوعة.

هل تنسى أن تغمض عينيك أثناء قراءة الكتب الإلكترونية؟ الرمش ضروري لصحة عينيك. تغلف عينيك بطبقة من الماء. هذه الطبقة من الماء تنظف عينيك وتزيل الغبار أو الأوساخ.

يوفر رمش العين أيضًا التغذية والأكسجين لعينيك.

من ناحية أخرى ، لا يؤدي غلاف ورقي إلى مشاكل وامض.

قد يفيدك : أفضل 10 اطعمة للعين

نصائح حول كيفية دمج الكتب الإلكترونية في حياتك اليومية –

  • استشر طبيب عيون أو اختصاصي بصريات حول إمكانية استخدام النظارات لتصفية الضوء الأزرق. حاول ارتداء نظارات إلغاء الضوء الأزرق عند قراءة كتابك الإلكتروني.
  • تقدم العديد من برامج قراءة الكتب الإلكترونية وضع القراءة “الليلي” – بشكل أساسي ، بالرجوع من النص المظلم المعتاد على الخلفية الفاتحة إلى النص الفاتح على الخلفية المظلمة مما يضع ضغطًا أقل على العينين.
  • ضع في اعتبارك بيئتك. قد يكون إجهاد العين مشكلة أقل إذا كنت تقرأ في غرفة مشرقة. ضع هاتفك أو جهازك اللوحي أو القارئ الإلكتروني المخصص لتجنب الوهج من الإضاءة.

العيون هي بوابة الحكمة فعليك حمايتها! سواء اخترت كتاباً إلكترونيًا أو نسخة مطبوعة ، نأمل أن تهتم بعينيك وتستمتع بالقراءة!

هل كان المقال مفيد ؟