أهم 13 من فوائد الكركم مع طريقة استعماله

PE Blog101

فوائد الكركم وكيفية إستخدامة عديدة فهو يستخدم طازج أو مغلي في الماء أو مجفف، وبعد ذلك يتم طحنها إلى مسحوق. مسحوق الكركم لونه أصفر. لها نكهة لاذعة قليلاً ورائحة ترابية. يحتوي الكركم على الكوركومينويد مثل الكركمين الذي يضفي لونًا أصفر حيويًا ، وديميثوكسي الكركمين و bisdemethoxycurcumin وزيوت متطايرة مثل تورميرون وأتلانتون وزينجبيرون والسكريات والبروتينات والراتنجات.

تم استخدام الكركم من قبل المعالجين في الايورفيدا كدواء منذ الأيام الخوالي. المعروف شعبيا باسم هالدي، هذه التوابل القوية هي أيضًا خيار الذهاب إليه أثناء التعامل مع العديد من الأمراض الصحية. سواء تم استهلاكه أو تطبيقه ، فإن فوائده وفيرة.

فوائد الكركم الصحية للجسم

أظهرت الأبحاث أن الكركمين فعال للغاية في تقليل الالتهاب. من المرجح أن يتم التوسط في التأثير المضاد للالتهابات للكركمين من خلال قدرته على تثبيط انزيمات الأكسدة الحلقية -2 (COX-2) ، و lipoxygenase (LOX) و سينسيز أكسيد النيتريك المحرض (iNOS).

فوائد الكركم الصحية للجسم - أونيلا

الكركمين هو أيضاً مضاد قوي للأكسدة وبالتالي يحمي الجسم من الجذور الحرة ، ويقلل من مخاطر الإصابة بأمراض القلب والسرطان.

يؤخر الكركمين الموجود في الكركم ظهور مرض السكري من النوع 2 عن طريق تثبيط تكوين السيتوكينات الالتهابية وبالتالي يكون له تأثير إيجابي على مستويات السكر في الدم.

كما يعزز الكركم مستويات المناعة. تحمينا خصائصه المضادة للبكتيريا والفيروسات والفطريات من مجموعة متنوعة من الالتهابات. يوصي العديد من الأطباء بشدة بتناول ملعقة صغيرة مليئة بالكركم في كوب من الحليب الدافئ كل يوم للوقاية من نزلات البرد والإنفلونزا.

  • يقلل من مخاطر الإصابة بأمراض القلب 

الخاصية المضادة للأكسدة في الكركمين الموجودة في الكركم قد تمنع أمراض القلب ومضاعفات القلب والأوعية الدموية السكري. يقلل الكركمين أيضًا من مستويات الكوليسترول في الدم ويحمي من التغيرات المرضية التي تحدث مع تصلب الشرايين.

يتداخل الكركمين مع نمو وتطور الخلايا السرطانية ويمنع انتشارها على أدنى مستوى جزيئي. وبالتالي ، فإنه يقلل بشكل فعال من خطر حدوث نمو سرطاني جديد.

  • يساعد في علاج مرض الزهايمر

يحدث مرض الزهايمر بسبب تراكم البروتينات المتشابكة التي تسمى لويحات الأميلويد. يساعد الكركمين الموجود في الكركم في إزالة هذه اللويحات.

  • يساعد مرضى الاكتئاب

يعزز الكركمين مستويات BDNF (عامل التغذية العصبية المشتق من الدماغ) في الدماغ ، وبالتالي يساعد المرضى الذين يعانون من الاكتئاب.

كما يعزز الكركمين الناقلات العصبية في الدماغ مثل السيروتونين والدوبامين.

قراءة المزيد: 15 طريقة لعلاج الاكتئاب بشكل طبيعي

تمنع الخصائص المضادة للأكسدة الموجودة في الكركمين من تلف الخلايا وبالتالي تبطئ الشيخوخة. يمنع بشكل فعال تشكيل الخطوط الدقيقة والتجاعيد.

كما يحفز الكركمين نمو الخلايا الجديدة.

تظهر مكملات الكركمين عند إعطائها للمرضى الذين يعانون من التهاب المفاصل الروماتويدي تحسنًا كبيرًا في الألم وعمل المفاصل.

يحمي الكركمين أيضاً أنسجة العظام ويمنع فقدان العظام.

يقلل الكركمين في الكركم من الانتفاخ ويعيد الجهاز الهضمي إلى المسار الصحيح. يحفز المرارة على إنتاج الصفراء. كما أنه يساعد في منع وعلاج التهاب البنكرياس.

  • علاج الجلوكوما والمياه البيضاء

تساعد الخاصية المضادة للأكسدة في الكركم في علاج الجلوكوما وإعتام عدسة العين. الاستهلاك المنتظم للكركم يوقف تطور الجلوكوما ويمنع فقدان البصر أيضًا.

يحتوي الكركم على خصائص مضادة للالتهابات ومضادة للميكروبات ومضادة للأكسدة يمكن أن تساعد في:

  • التئام الجروح
  • منع حب الشباب وظهور حب الشباب
  • محاربة الأكزيما والصدفية
  • تقليل الندبات
  • تفتيح الهالات السوداء
  • إعطاء توهج طبيعي

قراءة المزيد: 7 علاجات منزلية لبشرة متوهجة

الآثار الجانبية لاستهلاك الكركم

  • تؤدي جرعة أعلى من الكركمين إلى ارتداد الحمض ، والإسهال ، والدوخة ، والصداع.
  • قد يبطئ الكركم من تخثر الدم. قد يزيد هذا من خطر الإصابة بالكدمات والنزيف لدى الأشخاص الذين يعانون من اضطرابات النزيف
  • قد يؤدي الكركم إلى تفاقم مشاكل المعدة مثل ارتجاع المريء.
  • يمكن أن يجعل الكركم نسبة السكر في الدم منخفضة للغاية لدى مرضى السكري.

الجرعة المثالية من الكركم

لا ينصح بتناول أكثر من 5 ملاعق صغيرة من الكركم يومياً.

طريقة إستعمال الكركم  

  • يمكن استخدام الكركم في الطبخ في مجموعة متنوعة من الأطباق للون والذوق.
  • لتحقيق أقصى قدر من الفوائد الصحية، تناول الكركم مع الفلفل الأسود، حيث أن مركب يسمى بيبيرين في الفلفل الأسود يزيد من امتصاص الكركم في الجسم.
  • الكركم في الحليب المعروف أيضاً باسم “الحليب الذهبي” أو “هالدي دود” له تأثيرات إيجابية هائلة على الجسم.

هل كان المقال مفيد ؟